Rss

site Casablance

اكتشف الدار البيضاء
رجوع

المميزات و الخصائص

مدينة مزدهرة

تعتبر مدينة الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للملكة المغربية ، تتميز بالحركية و الحيوية  وتمثل مجالا للحداثة و التطور إسوة بباقي المدن العالمية الكبرى  

إلى جانب بعدها الاقتصادي تشكل كذلك فضاء للتجديد، و التبادل و التطور الاجتماعي، وتشكل لوحدها مدينة مترامية الأطراف، تجمع باقي المدن المغربية.

يشكل التراث المعماري لمدينة الدار البيضاء بطابعه الفني الحديث إمكانيات كبيرة لجذب السياح.

هناك مجموعة من المشاريع المهيكلة في طور الانجاز بالمدينة، يتعلق الأمر بانجاز منظومة فعالة للنقل، بنية تحتية عصرية ،كما تستفيد من الانجازات الموجهة لتسويق منتجوها في مجال سياحة الأعمال لجعلها وجهة مفضلة.

اقتصاد لبرالي ونشيط

 يمثل النشاط الصناعي بالمدينة عاملا قويا بالنسبة للنمو و التطور النسيج الحضري، فهذا التجمع العمراني تتمركز به 55./. من الوحدات الإنتاجية بالمملكة ويشغل حوالي 60./. من اليد العاملة الصناعية، أي أنه يستحوذ على القطاع

الصناعي الوطني بفضل آليته الإنتاجية الوازنة، وتنوع المواد المصنعة و المنتجة وكذا مكانته في قمة الترتيب المراكز الصناعية بالبلد. هذا التفوق جليا إذا أخذنا بعين الاعتبار الأنشطة التي تزود وتصاحب الصناعة بالمدينة.

تستهلك مدينة الدار البيضاء 35./. من الكهرباء بالنسبة لباقي مدن المملكة ، و 1.231 مليون طن من الاسمنت.

ميناء مدينة الدار البيضاء و المحمدية يمثل 55./. من المبادلات الخارجية، أما مطار محمد الخامس الدولي فيستقبل 51./. من المسافرين على مستوى المملكة.

يد عاملة مؤهلة ومتوفرة

إمكانيات بشرية منظومة تكوين مهنية فعالة بالمدينة .

يحتل التكوين المهني قلب إشكالية إنعاش الشغل وإدماج الساكنة في الحيات العملية، وهي إشكالية أولتها السلطات أهمية وأولوية على الصعيد الوطني.

كما تتبوأ كذلك مكانة خاصة في السياسة الحكومية ترمي إلى تطوير الموارد البشرية للمقاولات لتحسين الأداء و التنافسية.

إلى جانب ذلك ، فالتكوين المهني مدعو إلى استشراف التحولات في ميدان العمل، وتحديث مقاربات وأساليب التكوين لمواكبة مسار رفع مستولى الاقتصاد الوطني .لقد تمكن قطع التكوين المهني مند 1987، من تطوير التعاون مع المقاولات والجمعيات المهنية المنخرطة في إعداد وتدبير التكوين بالمدينة.